كلمة الأمين العام الشاعر ابراهيم الخياط -مهرجان الشعر \ الفلوجة

اتحاد الأدباء ينهي استعداده لاجتماع الأدباء العرب ومهرجان الجواهري 12

اتحاد الأدباء ينهي استعداده لاجتماع الأدباء العرب ومهرجان الجواهري 12

القائمة الرئيسة

ابحث في الموقع



خارطة زوار الموقع

تفاصيل الخبر

كلمة الأمين العام الشاعر ابراهيم الخياط -مهرجان الشعر \ الفلوجة


2018-02-03

كلمة الأمين العام الشاعر ابراهيم الخياط -مهرجان الشعر \ الفلوجة


كلمة الأمين العام لاتحاد أدباء العراق الشاعر ابراهيم الخياط التي ألقاها عصر الجمعة ٢ شباط ٢٠١٨ في افتتاح المهرجان الشعري السنوي الأول الذي أقامه اتحاد أدباء الأنبار على قاعة الجوهرة للمناسبات في مدينة الفلوجة. —————- حضرات السادة المسؤولين الأساتذة الكرام.. الزميلات والزملاء الأعزة.. الضيوف الأحباء والحضور الكريم.. تحيتي لكم لا أعذبَ منها ولا أطيب ولا أشذى.. وبإعتزاز أنقل تحيات قيادة اتحاد أدباء العراق وتحياتِ أدبائه وكتّابه لكم يا أهلنا في الفلوجة الكريمة وأنتم تطوون صفحة مريرة وتكتبون صفحة جديدة في سِفر الطيبة والأصالة والمروءة والشعر والتواشج العراقي المشهود. يا أدباء الفلوجة وأهلها.. عام ١٩٦٨، أيام ثورة الطلاب في فرنسا، كان الجنرال شارل ديغول يعقد اجتماعاته المتواصلة مع مجلس الوزراء المصغر للسيطرة على البلاد التي اشتعلت بهتافات الطلبة الثائرين ومتاريسهم، وكانت القصاصات الورقية لا تنقطع من حاجبه، حيث يتمّ إخباره بالأحداث والموقف في كلّ دقيقة، وتقول القصاصات: - تجمع كبير في جامعة نانتير.. - إعتقال ثمانين طالباً في جامعة السوربون - سقوط قتيل في ليون - سقوط جرحى من الطلبة والشرطة في جامعة تولوز - اعتقال جان بول سارتر.. وعندما قرأ ديغول هذه القصاصة المكتوب عليها: إعتقال سارتر، غضب وانتفض، وضرب بكفّه على الطاولة الرئاسية، وصرخ: مَن الذي تجرأ على إعتقال فرنسا.. هذه الحادثة هي ذي دلالة دالة على أنّ البلدان تسمو بأدبائها ومثقفيها وتفتخرُ، وهذا ما يدعنا أن نقول: - السلام على الفلوجة مدينة شاعرنا العراقي الكبير معروف الرصافي.. الرصافي الذي في حياته قال عنه الجواهري: {أهزّ بك الجيلَ الذي لا تهزّه .. نوابغُهُ حتى تزورَ المقابرا} هذا في حياته، أما بعد رحيله، بل بعد سنوات عدة على رحيله، فقد كتب عنه - أيضاً - الجواهري: "لغزُ الحياة وحَيرة الألباب .. أن يستحيلَ الفكرُ محضَ ترابِ أن يُصبحَ القلبُ الذكيُّ مفازةً .. جرداءَ حتى مِن خفوق سرابِ ليتَ السَّماءَ الأرضَ ليتَ مدارها .. للعبقري به مكانُ شهابِ" هذه القصيدة/ اللؤلؤة التي عندما بدأ الجواهري ينشدها وقف الكبير الدكتور علي جواد الطاهر طالباً من الحضور الوقوف وترديد القصيدة مع الشاعر، واستعادة كلِّ بيت ينشده، فقام الجميع مردداً بمن فيهم رئيس الوزراء الذي كان حاضراً. هذا الكبير هو الرصافيّ وهذه هي مدينتُه الأثيرة، وهي مدينتُنا، الفلوجةُ مدينتُنا، قاست وضاعت وتمرمرت وتهجرت وتأذت جمّا، وها هي (على قول العزيز ناجي ابراهيم) ها هي تنفضُ عنها غبار الحزن وتراب الأسى، الفلوجة الآن تقول للعالم كلّه: هذي أنا مدينة أمن وسلام ومحبة.. وهذا الكرنفال الشعري القزحي يليق بالفرات الفاضل وهو يغازل الفلوجة، ويليق بأهل الفلوجة فهم معدن الكرم والقلم والمآذن الصدّاحة بالمحبة،، وبالمحبة لا غير. السلام على الأدب الذي أقمناه مقام الوالد.. السلام على العراق الذي وحدّنا ويوحدنا.. السلام على الفرات الذي شاءت الفلوجة الأثيرة أن يكون قريباً منّا.. السلام على الفتيان والشبيبة الفلوجيين الأحباب.. فهُم الأمل.. السلام على اتحاد أدباء الأنبار رئيساً وهيأة إدارية وأدباء أجلاء تقاسمنا معهم القصائد والقصص والقلوب.. السلام على هذه القاعة المباركة التي بقدر ما نملأ فضاءها محبة وشعراً وحياة بقدر ما سنزيح الحقد والكره والتكفير والموت المجاني.. السلام على الفلوجة الحبيبة المحبوبة التي سنتعشى الليلةَ كبابها.. السلام على كبابها وشبابها وقبابها وترابها وكتابها وأطيابها.. السلام على أهلها في المخيمات.. السلام على أهلها في البيوت الفقيرة.. السلام على أهلها في البيوت الوثيرة.. السلام على أهلها.. السلام على أهلنا.. والسلام عليكم..

Share |

نقطة ضوء

قناة الأدباء


ملتقى الخميس الإبداعي و جمعية دعم الثقافة - الاحتفاء بعالمة الآثار د . لمياء الكيلاني

صفحتنا على الفيس بوك

الوقت الآن