الشاعر والمترجم بدل رفو سفير الثقافة الكوردية بالمغرب

 


 


حسام السراي ... تطواف مكتوب مع الجواهري

 


 


الباحث والمحقق عبد الحميد الرشودي .. حكاية الحياة والادب والصداقة مع الرصافي

 


 


زهيـر بهـنام بردى.. قطرة اخرى من دمع الشمس

 


 
















 


 
 

 

ادباءنا: الاديب قاسم طلاع من فيننا : وزارة الثقافة تئن تحت ضربات المحاصصة الطائفية...
 

 
 

: اكم أتمنى أن أزورالفضل وأشم رائحة سوق الخضرة وخان السمك ورؤية دكان والدي وزيارة جامع الفضل وحسينية سوق حنون

حاوره في فيننا :
بدل رفو المزوري

ترجمة تلو ترجمة، بهمة ونشاط منقطعي النظير  يؤسس لذاته ولتراجمه عالما وخيالا كبيرين ومكانة حلم  يترسم خطى الوجود المميز والخاص به ،لعل تراجمه تجول نحو زوايا جديدة وبهذه الروح وتلك الميزة يأتي ويدهشنا ، يبدع و يقدم لتراجمه بطريقة انيقة تتحدى الترجمة، انه الكاتب والسياسي والمترجم قاسم طلاع :


خريج كلية الآداب / جامعة بغداد عام 1970كاتب ومترجم
ترجم إلى اللغة العربية :
مسرحية الآن يغنون ثانية للكاتب السويسري ماكس فريش
مسرحية دوناديو للكاتب النمساوي فرتس هوخفلدر
قصة القبض على يوهان نيبوموك نستروي للكاتب النمساوي بيتر توريني
إضافة إلى مجموعة من القصص القصيرة منها:المعطف للكاتب الألماني  برتولد بريخت،يسوع لا يريد التعاون معنا بعد للكاتب الألماني فولفغانغ بورشرت.
شارك في تأليف كتاب ( مع مجموعة من مؤلفين آخرين ) عن العراق بعد صدام بفصل حول تاريخ اليسار في العراق ( باللغة الألمانية ) ... هذا ونشر الكثير من القصص القصيرة ، منها :ذكريات فقدت واقعيتها. العودة. ذاكرة الموت ...
وفي احد زوايا فيننا وفي احدى المقاهي الشعبية بالقرب من سوق تركي جلسنا وتحدثنا عن الادب والعراق والترجمة  وكان هذا الحديث :

ـ سنبدأ حوارنا  من النمسا .. ماهو سبب ضعف حركة الترجمة من الأدب النمساوي  مقارنة بالاوروبي   الى اللغة العربية ؟
ــ أن السبب يعود إلى: عدم إلمام الثقافة العربية بالأدب النمساوي من جهة. وخلط بين الهوية اللغوية والجغرافية من جهة أخرى فيأتي التعميم بأن كل ما يكتب باللغة الألمانية هو ألماني متناسين بذلك بأن هناك أدب نمساوي ( بحدوده الجغرافية ) يكتب باللغة الألمانية. أن الجهل أو التنكر عمدا لمثل هذه الحدود قاد الكثير من الذين لهم اهتمام بالأدب الألماني البقاء داخل حدود الدولة الألمانية ( نظريا ) وقراءة آداب اللغة ضمن هذه الحدود وقد أدت هذه القراءة إلى الكثير من الالتباسات في تحديد المكان وخلط الهوية مثال ذلك كثيرا ما يذكر شتيفان زفايج على انه روائي ألماني رغم هويته النمساوية وكل النصوص المترجمة تذكر على أنها نصوص من الأدب الألماني.

ــ ما سبب اختياركم للترجمة؟  ولمن تترجم؟
ـ الاختيار جاء محض الصدفة من خلال قراءاتي الكثيرة لهذا الأدب. أما لمن أترجم فهذه قضية ترتبط بواقع الحال الذي يعيشه عراقنا الحبيب فيأتي اختيار النص، كما أنصور، وهو يحمل هموما تشابه الهموم التي يعيشها الفرد العراقي يوميا فكانت النصوص التي كتبت قبل وأثناء وبعد الحرب العالمية الثانية يعني الجيل الذي عاش أهوال الحرب الأهلية وأهوال الحرب العالمية الثانية إلى جانب بطش الفاشية ( اريخ فريد، باخمان، باول تسيلان، روزا آوسليندر... الخ ) ومثل هذه الظروف عاشها العراق منذ أكثر من ثلاثين سنة ولا زال. إلى جانب هذه النصوص هناك نصوص أخرى تعالج معانات الإنسان في العالم المتخلف وعلاقة رأس المال بالنظم الدكتاتورية ومساندتها وتقديم الدعم لها في نحر الديمقراطية كما هو في مسرحية " الموت والشيطان " للكاتب المسرحي النمساوي بيتر توريني.

ــ هل القارئ العربي بحاجة الى الادب النمساوي؟
ــ في البلدان العربية هناك حركة ترجمة فقيرة بحيث يكون من المستحيل مقارنتها مع أي حركة ترجمة في يلدان أخرى ويعود السبب في هذا إلى الإهمال التام من قبل الدولة وكذلك من قبل المؤسسات الثقافية الأخرى وكذلك دور النشر.

ـ هل نفهم بان الترجمة مغامرة ؟ وما هي صفات المترجم الناجح برايكم ؟
ــ الترجمة نصبح مغامرة، إذا لم تجد أذنا صاغية أي إمكانية قراءة النص المترجم والاستفادة منه. أما سؤالك عن ماهية صفات المترجم فأختصرها كالآتي: أن يكون مثقفا بكل معنى الكلمة عارفا مهنته.

ــ اين تجدون حرية اكثر أ في ترجمة المسرح ام الشعر ام ككاتب نثر ؟
ــ الحرية في حركة النص وملائمته لواقعنا سواء كان في الشعر أو المسرح.

ــ وما هو  سبب تركيزكم في ترجمة الشعر على شعراء النمسا المشهورين ؟
ــ  أنا لم أنرجم الشعر النمساوي فقط، وإنما قمت أيضا بترجمة نصوص مسرحية لهوخفلدر النمساوي " دونادبو " والسويسري ماكس فريش " عندما يغنون ثانية " ولتوماس مان الألماني نص قصصي اسمه " الموت " وكذلك للكاتب والمخرج هاينر ميلر.

ــ المسرح النمساوي غير معروف للعرب فكيف بوسعكم ان تعرفوا القارى العربي على نصوص ترفض دور النشر التعامل معها مثل اعمال توريني؟
ــ لا أعتقد أن المسرح النمساوي غير معروف للشعوب العربية والدليل في ذلك قدمت مسرحية " صيد الفئران " للكاتب النمساوي بيتر توريني، قبل مدة ( لا أتذكر متى ) على واحدة من المسارح السورية كما اعتقد، على الرغم من أن هذا النص المسرحي كتب أساسا باللهجة العامية الفيناوية ( نسبة إلى مدينة فيننا ) ثم أعيد كتابته بالفصحى وهو نص محلي يعالج موضوع " البطالة في النمسا ).

ــ برأيكم لم دور النشر لا تتعامل مع الاعمال الادبية المترجمة ؟
ــ تسألني لماذا لا تتعامل دور النشر مع الأعمال الأدبية المترجمة...؟ ردي عن سؤالك هذا هو هناك تعامل كبير بين دور النشر والنصوص المترجمة ( الأدبية )... ولكن كيف...؟ فالعلم عند الله. لقد حاولت أكثر من مرة، عن طريق المراسلة ( البريد الالكتروني والعادي ) الاتصال بواحدة من دور النشر، إلا أنني لم أوفق في ذلك ولم أستلم لحد الآن أي رد عن كل الرسائل التي بعثتها.... لماذا...؟ ربما لأنني غير معروف عند هؤلاء أو ربما لأسباب مادية. أقول هذا وأنا مقتنع " لقد قرأت الكثير من النصوص المترجمة فوجدت أن الكثير منها لا يستحق النشر ولا حتى القراءة " إضافة إلى هذا أن أكثر الكتب المترجمة لا تتم ترجمتها عن لغتها الأم مباشرة وإنما عبر لغة أخرى. وهذا معروف على الساحة الثقافية العربية.

ــ  هل نقدر بان نقول بان كتاب وادباء العراق في المهجر هم كتاب ( بلوشي) باللهجة العراقية للصحافة العراقية والعربية وعدم اهتمام المؤسسات الثقافية بنتاجاتهم ؟ وما مدى تجاوب الصحافة العراقية ودور النشر معك ككاتب ومترجم عراقي ؟
ــ من هي المؤسسات الثقافية في العراق التي يمكن أن تهتم بنتاج الأدباء العراقيين عموما وأدباء المهجر خصوصا...؟ وزارة الثقافة  تئن تحت ضربات المحاصصة الطائفية... ووزراء لا يفقهون شيئا عن الثقافة؟

ــــ السياسة ابعدتكم عن العراق افلا تخشون ان تبعدكم الترجمة عن السياسة ؟
السياسة لم تبعدني عن العراق وإنما ملاحقة السلطة الفاشية وخوفا من العودة ثانية إلى السجن وعمليات التعذيب والقتل. هذه هي التي جعلتني أن أترك العراق وأهرب. أن الحزب الذي قاد الانقلاب عام 1963 في الثامن من شهر شباط، وأعني هنا حزب البعث، الذي كان، ولازال، يمتلك مواصفات هولاكو ومن وراءه هذا الجيش الهمجي الذي أطلق عليه اسم " الحرس القومي " وقتل آلاف من البشر وخيرة قادة العراق والحركة الوطنية في ذلك الوقت، هذا الحزب جاء ثانية إلى السلطة عام 1968 واضعا على وجهه قناعا ملائكيا.... ملائكية هذا الحزب لم تقنعني " أن الحزب الذي قام عام 1963 بأكبر وأبشع مجزرة بحق الشعب العراقي، أنه هو نفس الحزب وأنه لم يتغير وأن الموت قادم لا محال " هكذا كانت قناعتي، خصوصا وقد ظهرت، بعد فترة قصيرة من استلام هذا الحزب للسلطة، عمليات الاغتيال ضد قادة القوى الوطنية وخصوصا أعضاء الحزب الشيوعي العراقي على مستوى الشارع.... وهكذا بعد الخروج من قصر النهاية قررت ترك العراق وكان هذا كما أعتقد بداية السبعينيات من القرن الماضي. ولم أتخل عن السياسة التي تدافع عن حقوق الشعب العراقي وكذلك الوقوف ضد السلطة الفاشية إضافة الوقوف ضد أي نهج طائفي ولم أتخل أيضا عن الكتابة وكذلك الترجمة.

ـــ  هل انت مع ان يؤدي النص المترجم نفس وظيفة النص الاصلي بغض النظر عن التقيد بالنص الاصلي ؟
ــ ما لمقصود هنا بالوظيفة...؟ النقل الحرفي من لغة إلى أخرى وتقيد النص ...؟ إذا كان هذا هو المقصود فأنا ضد هذا الشكل من الترجمة. أن أهم شيء بالنسبة لي أن يمتلك النص حرية الحركة دون أن يفقد مضمونه.

ـــ اين سيكون اللقاء القادم في عالم شاعر نمساوي ام شوارع فيننا ام شوارع العراق والفضل وباب المعظم1
ــ  أن حنيني لا زال يشدني كثيرا إلى تلك المنطقة التي ولدت فيها وهي منطقة الفضل، التي كم أتمنى أن أزورها وأشم رائحة سوق الخضرة وخان السمك ورؤية دكان والدي وزيارة جامع الفضل وحسينية سوق حنون........ ( وهنا واذا بدموع تتحرر من عيون اديب عراقي  وكذلك عاد بي الى ايام القسم الداخلي بالقرب من منطقة الفضل )

ـــ يقال ان ثلاثية المترجم الناجح تتلخص في انه تجتمع فيه الموهبة الفطرية والمعرفة النظرية والممارسة العملية هل تحس بانك كل هؤلاء والى اي مدى انت مع تلك النظرية ؟
ــ  المهم في المترحم الذي يمتلك القدرة في نقل النص إلى لغة أخرى أن يمتلك أيضا أداة المعرفة وإمكانية الولوج إليها لأنها مهمة في مسايرة النص وتثقيفه إضافة إلى الممارسة الني هي لا بد منها التي هي مصدرا من مصادر تجاريه.
وبعد هذا اللقاء القصير حول الترجمة وذكريات العراق .. اتجهنا معا لمحطة القطار ليتجه الاستاذ والصديق قاسم طلاع الى قريته وربما نقول منفاه او جنته واتجه انا الى مدينة غراتس   والتي تبعد 214 كلم عن فيننا  ، الى منفاي واحلم من جديد بايام الفضل وباب المعظم وذكرياتي في العراق ووووو.

\\\\\\\\\

 

 

 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

 


  · البحث في اخبار ادباؤنا
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في ادباؤنا:
حسام السراي ... تطواف مكتوب مع الجواهري