الشاعر والمترجم بدل رفو سفير الثقافة الكوردية بالمغرب

 


 


حسام السراي ... تطواف مكتوب مع الجواهري

 


 


الباحث والمحقق عبد الحميد الرشودي .. حكاية الحياة والادب والصداقة مع الرصافي

 


 


زهيـر بهـنام بردى.. قطرة اخرى من دمع الشمس

 


 
















 


 
 

 

صحف ومجلات: فلاح المشعل ... يد العرب .. العزف على سمعة العراقيين ..!
 

 
 

    طبخة اعلامية جديدة بدأت تندلق سوائلها السوداء عبر منافذ الفضائيات العربية تحت عنوان  ( يد العرب.. بيد العراقيين)  ..  حيث بدأت سيول من الشتائم و التوصيفات تطلق ضد العراقيين ، ووصفهم بالجياع والمشردين والمتسولين ولعل أقسى توصيف ما جاء على لسان عازف العود نصير شمة عراب الحملة حين اتهم العراقيين بـ(البغي) في اشارة صريحة للعراقيات اللواتي اضطرتهن الظروف الى مرافقة عوائلهن النازحة من العراق.

 ان جوهر ما يشتغل عليه العازف نصير شمة يتفق وربما بتحريض من بعض الاجندات والشخصيات من حثالات النظام الدكتاتوري، يرتكز على انعاش فضاء الاساءة للعملية السياسية الجارية في الوطن والتحول الديمقراطي ونظام الحرية الذي قدم ثمنه العراقيون تضحيات جساما وبعد ان انتصر ابناء الشعب على محاولات اثارة الحرب الطائفية وكذلك على الارهاب، وبعد عودة الامن والعوائل المهاجرة لا ضير ان تمتد يد العالم لدعم العراقيين الذين تضرروا وهاجروا جراء سياسة نظام صدام او جرائم الارهاب، ونرحب بأية تخصيصات مالية تقدم من الامم المتحدة او الجامعة العربية، كما تقترح اللياقة ان يتم ذلك من خلال الاتفاق مع ممثلين للشعب العراقي من داخل البرلمان العراقي او شخصيات سياسية معروفة بنزاهتها وتاريخها الوطني او منظمات المجتمع المدني او الحكومة التي خصصت ملايين الدولارات لمساعدة العراقيين المقيمين في سوريا والاردن ومصر. ان ثمن الشتائم التي تطلقها بعض الشخصيات في توصيفها لحال العراقيين يبلغ قدرها مئات الالوف وربما ملايين الدولارات، خصوصاً وان العملية تجري بطريقة التسول بحجة جمع المساعدات والتبرعات للعراقيين المعوزين، وبعبارة اخرى، فانها متاجرة بسمعة الالوف من العراقيين وحالاتهم الانسانية من خلال كسب الشهرة والاعلام والدولارات بسبب غياب اللجنة المشرفة والمدققة بالارقام التي يسعى لجمعها العازف شمة من الدول العربية والخليجية. هجرة العراقيين نتاج مباشر لجرائم الارهاب وسلوك بقايا الصداميين وامراء التعصب الطائفي، هذه الحقائق لماذا يخفيها العازف شمة في احاديثه للفضائيات و ما ثمن ذلك ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
افتتاحية "الصباح"
14 كانون الثاني 2008

 

 

 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

 


  · البحث في اخبار صحف ومجلات
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في صحف ومجلات:
حوار مع الناقد ياسين النصير