الشاعر والمترجم بدل رفو سفير الثقافة الكوردية بالمغرب

 


 


حسام السراي ... تطواف مكتوب مع الجواهري

 


 


الباحث والمحقق عبد الحميد الرشودي .. حكاية الحياة والادب والصداقة مع الرصافي

 


 


زهيـر بهـنام بردى.. قطرة اخرى من دمع الشمس

 


 
















 


 
 

 

قصائد: Stephen wattsPoem of the open field.......
 

 
 

ترجمة: مارغا بوركي أرتاخو
و
ع. الصائغ
- لندن -
تصوير: أمارجيت شاندان
Photos by: Amarjit Chandan

ليسَ كأنَّ ثمةَ مدخلاً، للتسلّقِ
إلى غنائي
ولكنْ؛ ما القصيدةُ، إنْ لمْ تكنِ الكوّةُ
على حقلٍ مفتوحٍ
الحِكَمةُ البيضاء، قفزتْ إلى داخلِ الشمسِ
يا غرابي المشتعلَ



سبيلٌ مُبَلَطٌ، تحدّرَ إلى نَفَسٍ
فجوةٌ إلى ما لا نهاية
عندما ارتفعتِ الحِممُ، في حَلَقاتٍ، نحو
قشرةِ الأرضِ
كبريتٌ أحمر أنفجرَ فوق أبراجِ الهواءِ
فعلاً؛ كان الحقلُ المفتوحُ يبتلعُ
أصواتَنا
وفي مقالةِ الفيزيائيين الجميلةِ، كان
الشاعرُ المتوحّدُ، الذي جلبَ الجَبْرَ
والموسيقى، إلى اللغةِ
يعطي المنطقَ غناءَهُ وجذورَهُ
ويفتحُ عيونَنا على
الصورِ الأكثر خِصْباً ودقةً
للفظِ الفوضويِّ.

*   *   *
ـــــــــــــــــ
ستيفن واتس هو شاعر ومحرر ومترجم. صدرت له مؤخراً عدة كتب منها: "غرامشي  و كاروسو 2003، والحقيبة الزرقاء 2004 ، ولغة الجبل 2008. شارك في الآونة الأخيرة بعدة ترجمات وصدرت في كتب، منها: "الشعر الكردي الحديث"، عن مطبعة أوبسالا 2006، "كل سنيني الشابة" لـ أ. ن. اسنسل 2007 وكتاب "ليوبليانا لـ ميتا كوسار 2009، "القصيدة الملصق" للشاعرة الايرانية زيبا كارباسي،  و"الجزء المحذوف" للشاعر العراقي عدنان الصائغ . والمجموعتان الأخيران صدرتا عن رابطة حبر المنفى البريطانية 2009. يعمل حالياً على مراجعة "لغات الأم" و"قصائد مختارة" لكارباسي. ويراجع على شبكة الإنترنت ترجمة بلوغرافيا شعر العالم بعد 1900، إلى اللغة الانكليزية. اشتغل ًفي ورش شعرية في عدد من المدارس والمستفيات. وعمل عام 2006 في  HI-Arts في اسكتلندا، بشأن أصحاب المشاكل الصحة العقلية ورفاهيتهم. حصل عام 2007 على دعم لمدة 3 سنوات من بلدية الفن لأجل تطوير وتوسيع كتبه وبحوثه. من المقرر ان يتم نشر كتابه الشعري القادم ضمن منشورات  Enitharmon.

*   *   *
Stephen watts
Poem of the open field


Not that there is a gate to be climbed
          through in my lyric ­-
but what is a poem if not an opening
          onto an open field
The white sutra climbed into the sun
          o my burning crow,
a slabbed path descended to breath,
          a gap to infinity
When magmas rose in circuits toward
          the earth’s crust,
red sulphurs burst on the steepled air,
already the open field was swallowing
         our voices
And in the beautiful discourse of the
           physicists, it was
the autistic poet who brought al-gebr
           and music to the tongue
Giving to logic its lyric and its lemmas
          and opening our eyes to
the most fertile and exacted images of
          verbal disorder.

*   *   *

______________
Stephen Watts is a poet, editor and translator. His own most recent books include Gramsci & Caruso (Periplum 2003), The Blue Bag (Aark Arts 2004) and Mountain Language/Lingua di montagna (Hearing Eye 2008). Recent co-translations include Modern Kurdish Poetry (Uppsala University 2006), A. N. Stencl’s All My Young Years (Five Leaves 2007), Meta Kusar’s Ljubljana (Arc 2009), Ziba Karbassi’s ‘Collage Poem’ and Adnan al-Sayegh’s ‘The Deleted Part’ (both Exiled Writers Ink 2009). Current works include an updated edition of Mother Tongues, Selected Poems of Ziba Karbassi and an online bibliography of post-1900 world poetry in English translation. He has frequently worked as a poet in hospitals and schools and in 2006 he worked with HI-Arts in Scotland on issues of mental health and well-being. In 2007 he was awarded a three-year Arts Council grant to enable him to extend his writing and research. His next book of poetry is due to be published by Enitharmon.

*   *   *
schools and in 2006 he worked with HI-Arts in Scotland on issues of mental health and well-being. In 2007 he was awarded a three-year Arts Council grant to enable him to extend his writing and research. His next book of poetry is due to be published by Enitharmon.

*   *   *

 

 

 
 صفحة للطباعة صفحة للطباعة

 أرسل هذا الخبر لصديق أرسل هذا الخبر لصديق

 


  · البحث في اخبار قصائد
· البحث في اخبار جميع الصفحات


أكثر خبر قراءة في قصائد:
محمد مهدي الجواهري.. آمنت بالحسين